شهادة جامعيه معتمدة عن بعد

منهج الجيل القادم: تطوير منصة التعلم المتكامل

desire2learn

منهج الجيل القادم: تطوير منصة التعلم المتكامل

تقول Erin McAnulty، مدير المحتوى التسويقي بشركة Desire2Learn أن “الابتكار”ليس مجرد كلمة نستخدمها لوصف الأدوات والإجراءات الجديدة؛ بل هي مفهوم ينطلق من أفكار مستحدثة. غالبا ما يكون التحول المنهجي هو القوة الدافعة لاستحداث التطورات في عالم التكنولوجيا، والتي من شأنها أن تساعدنا على المضي قدما. فعندما نغير من أسلوب تفكيرنا أو تناولنا – تلقاء تصميم وتقديم حلول لا تستند على الإمكانات التي يمكنها تنفيذها، بل تقوم على ما يريد المستخدمون منها أن تنفذه – فبمقدورنا تمكين المتعلمين باستخدام مناهج وأساليب تترك أثرا حقيقيا على حياتهم.

وحتى نتمكن من تطوير أفكاراً ورؤى واضحة عما يحتاج إليه المتعلمون في العصر الحديث، علينا أن نستكشف بعض الاتجاهات الرئيسية التي ظهرت مؤخرا على ساحة التعليم الحديث. إن تحسين معدلات الاحتفاظ بالطلاب، ونتائج تعلمهم، وانضباط تخرجهم تمثل الأهداف فقط، لكن منهج تحقيق هذه الأهداف يتطلب توفير خبرة تعلم تتسم بأنها:

  • واسعة الانتشار. شهدت العملية التقليدية (الاتصال المباشر وجها لوجه) في تقديم المحتوى تحولا كبيرا نحو الفصول الدراسية على الإنترنت، والفصول المتمازجة، والفصول المنعكسة، والفصول الإلكترونية التي تجعل من التعلم أمرا ممكنا في أي زمان ومكان.
  • غاية في الذكاء. تفسح الأساليب والأنظمة التقليدية (مثل التقييمات التقليدية، ومعدل سرعة التعلم الشامل) تفسح المجال أمام استراتيجيات تعلم جديدة تعمل على تكييف عملية التعلم، واتخاذ القرارات الواعية، واستشراف التطورات المستقبلية، مما تتيح للمعلمين توفير التوجيه الهادف على أساس المتطلبات الخاصة بالطلاب فرادى..
  • تخصيص التعليم. انطلاقا من التحول من قاعدة “مقاس واحد يناسب الجميع” إلى “مقاس واحد يناسبني أنا” – وبمعنى آخر، بناء على التحول الكبير من مبدأ شموليةالمحتوى التعليمي إلى خصوصية الإعداد والتناول – لا بد أن تأخذ حلول التعلم في الاعتبار تلك التفضيلات الخاصة بالطلاب والمعلمين – لكل فرد منهم على حده تماما – من خلال تمكينهم من إبداع، وتقديم تجربة فريدة تختص بكل واحد فيهم والمشاركة فيها.

هنا في شركة Desire2Learn، قد اعتنقنا هذه المفاهيم خلال ما نبذله من جهود لنتجاوز مجرد توفير الوظائف الأساسية لإدارة الدورات الأساسية إلى تقديم تقنيات يأخذ منها كل متعلم ما يفيده على المستوى الشخصي. ومن هنا، كل مرحلة تمثل رحلة فريدة من نوعها، وينعم المتعلمون ببيئة واحدة تساعدهم على احتواء الحاجات الفردية للطلاب بأسلوب مرن، يسمح بالتوسع المستقبلي، ويكون متاحا دائما. ولعل أهم تحول منهجي مطلوب هو بداية النظر إلى التعلم على الإنترنت من زاوية تطرح رؤية شمولية وأسلوبا تعاونيا – من حيث طريقة التفاعل الدائر بين الإنسان والتقنية.

ومن هنا، فإن منصة التعلم المتكامل Integrated Learning Platform التي قمنا بتطويرها تمثل حجر الأساس الذي يربط كافة مجتمعات التعلم مع نظام إيكولوجي أوسع وأرحب من الخدمات، والحلول والموارد والموجهين والأقران. لذا، فإن التعاون الثري يعني مزيدا من الدعم، والوصول الميسر، وممارسات تعلم تشاركي تساعد الدارسين على تطوير المهارات التي يحتاجون إليها لتحقيق النجاح باستمرار بعد تخرجهم. وفي نفس الوقت، يتمكن المعلمون من تطوير خبرة يمكنهم تقديمها إلى جموع المتعلمين بانتظام مع ترك الحرية للطلاب في اختيار ما يشاءون.

تسجيل ورشة العمل Webinar: منصة التعلم المتكامل – نظام التعلم الإيكولوجي، تقديم Kenneth Chapman، نائب رئيس قسم “استراتيجية السوق”
مترجم، لقراءة المقال باللغة الإنجليزية، ومشاهده ورشة العمل اضغط هنا

http://blog.naseej.com/2013/12/16/integrated-learning_platform-d2l/

التعليقات

اترك رد