شهادة جامعيه معتمدة عن بعد

ما السبب وراء ثراء الأثرياء وفقر الفقراء؟!.. هنا العالم حينما تراه بعين مخبر اقتصادي !

هل تراودك تساؤلات مُحيرة مثل ما السبب وراء ثراء الأثرياء وفقر الفقراء؟!، وما هو سر فقر الدول الفقيرة؟!، كيف يحافظ الأثرياء على بقائهم فى القمة؟!، ولماذا كل السيارت المستعملة لا تصلح للشراء؟!، وما السبب وراء وجود مقهى ستاربكس عند ناصية كل شارع؟!..

وكيف يمكن تجنب الوقوع ضحية للخداع في المزادات؟!، ولماذا الإزدحام المروري عبر المدن؟!، وكيف أصبحت الصين غنية؟!، ما هو سرّ فقر الدول الفقيرة؟!، ومع كل سؤال من هذه الأسئلة تواجهك حيرة، تزيد رغبتك فى معرفة إجابات شافية لها بدون تعقيدات كتب الإقتصاد.

Tim Harford مؤلف كتاب The Undercover Economist

Tim Harford مؤلف كتاب The Undercover Economist

ومن هذا المُنطلق صال وجال الإقتصادى البارز (Tim Harford – تيم هارفورد)، -وهو صحفى إنجليزى، متخصص فى تبسيط الأمور الإقتصادية، وسبق له العمل بالبنك الدولي، كما عمل من قبل مدرسًا بجامعة أكسفورد، وفي شركة شل الشهيرة للبترول- في كل من أنحاء أفريقيا وآسيا وأوروبا؛ ليعود أدراجه، مُسلطًا الضوء على الكيفية التى يعمل بها الإقتصاد فى كافة مناحى حياتنا دون أن ندرى او نشعر.

لزيارة الموقع الرسمى لتيم هارفورد أضغط هنا.

مقدمًا تفسيرات وإجابات بسيطة يدونها فى عامودًا ثابتًا له في جريدة الفاينانشال تايمز بعنوان (عزيزي الإقتصادي)، يناقش فيه أحدث النظريات الإقتصادية، ومجيبًا عن أسئلة القراء بشأنها، كما قام بتأليف كتابه الرائع (The Undercover Economist – المُخبر الإقتصادى)، والذى بيعت منه ملايين النسخ، وحقق نجاحاً كبيرًا، وشهرة عالمية واسعة النطاق، وفى السطور القادمة سوف نلقى الضوء على أهم أفكار هذه الكتاب الساحر الأخاذ.

أفقر 10 دول في العالم

إليك صفحة الكتاب على موقع Goodreads، كما يمكنك إقتنائه عبر موقع Amazon، أو زيارة الصفحة المُخصصة له على موقع تيم هارفورد.

غلاف كتاب المُخبر الإقتصادى

غلاف كتاب المُخبر الإقتصادى

كتاب (المُخبر الإقتصادى) الذي يتميز بالذكاء والبساطة معًا، مكتوب بحرفية عالية، ومُصاغ بمهارة ليسُحر من يقرؤة، يعرض الحقيقة الخفية وراء عمل الإقتصاد فى حياتنا، ويقدم الإقتصاد بطريقة جذابة ومثيرة، فيشرح لنا بدقة وبساطة باستخدام أمثلة واقعية، ودون الإعتماد على الجداول والرسومات البيانية، أو المصطلحات الإقتصادية المُتخصصة المُعقدة.

مشكلة الإقتصادى فيما يتعلق بأسعار الأسهم

مشكلة الإقتصادى فيما يتعلق بأسعار الأسهم

والكتاب مٌقسم الى عشرة فصول شيقة جدًا، كل فصل يحكى قصة شيقة بأسلوب مرح ومُبسط، توضح تفاصيلها نقاط إقتصادية نواجهها فى حياتنا العادية اليومية بدون أن نشعر، وعنوان هذه الفصول جاءت كالتالى:

  • من يدفع ثمن قهوتك؟.
  • ما لا تريد منك المتاجر الكبيرة أن تعرفه.
  • الأسواق المثالية وعالم الصدق.
  • الزحام المرورى عبر المُدن.
  • القصة الخفية.
  • الجنون العقلانى.
  • رجال عرفوا قيمة العدم.
  • سر فقر الدول الفقيرة.
  • جعة، وبطاطس مقلية، وعولمة.
  • كيف أصبحت الصين غنية؟.

حيث يسلط الكتاب عبر فصوله العشرة هذه الضوء على القصة الخفية وراء هذه الأسئلة وغيرها مما يمس الحياة اليومية للمواطن العادي، خاصة أن الأمثلة التي يستعرضها المؤلف تمتد ما بين جميع قارات العالم وبلدانه.

كما يفسر الباعث وراء ضخامة الهوة بين الأمم الغنية والأخرى الفقيرة، والكيفية التي تفرغ بها كل من متاجر السوبر ماركت، وشركات الطيران، وسلاسل المقاهي النقود من جيوبنا، ويجيب عن تساؤلات من نوعية من يدفع ثمن قهوتك، ولماذا كل السيارت المستعملة لا تصلح للشراء، أو عن كيفية منافسة سلسلة مقاهي عملاقة مثل مقاهي ستاربكس، وغيرها الكثير من القضايا.

فيهدف هذا الكتاب إلى تطبيق أسس النظريات الإقتصادية على ظواهر حديثة، مثل نظام تسعير شركة ستاربكس، وقيم أسهم شركة مايكروسوفت..إلخ، ويقدم شرح وإيضاح للمفاهيم الإقتصادية الأساسية والمبدئية للغاية، والتي تشمل الموارد النادرة، وقوة السوق، والفعالية، والإبتزاز السعري، وإنهيار الأسواق، والمعلومات الداخلية، ونظرية الألعاب، والتسعير من خلال منحنى الطلب.

الكتب العشرة الأكثر تأثيراً فى تاريخ البشرية !

وإليك بعض القضايا التى ناقشها (تيم هارفورد) بأسلوبه الساحر فى كتابه (المخبر الإقتصادى)؛ ليخبرنا عن الكيفية التي يرى فيها خبراء الإقتصاد العالم:-

من يدفع ثمن قهوتك؟

محاولة لفهم سلوك سلاسل المقاهي

محاولة لفهم سلوك سلاسل المقاهي

فعلى سبيل المثال قد تظنّ أنك تستمتع بفنجان الكابوتشينو المغطى بالرغوة، ولكنّ خبير الإقتصاد يراك أنت والكابوتشينو كلاعبين في لعبة دقيقة ومعقدة ذات إشارات ومفاوضات وصراعات، يغلب عليها القوة ومعارك تعتمد على الدهاء لا العنف.

ويحصل الفائزون في هذه اللعبة على جوائز ضخمة، فبعض من شاركوا في الجهد كي تحصل على كوب القهوة الذي تحتسيه الآن، يحصلون على كثير من الأموال، في حين يحصل بعضهم على أموال قليلة، أما البعض الآخر فيتطلع إلى الحصول على المال الذي تحمله في جيبك الآن.

فنجان كابوتشينو كما يراه تيم هارفورد

فنجان كابوتشينو كما يراه تيم هارفورد

ما لا تريد منك المتاجر الكبيرة أن تعرفه

إذا فتحت ستاربكس مقهى بالقرب من مقهى ستاربكس آخر، فهل يمكن أن يكون ذلك حقاً بشأن بيع مزيد من القهوة، أم بشأن خلق مساحات متاجر تجزئة مليئة بالقهوة بحيث لا يمكن أن ينجو أي مقهى منافس؟، من الناحية النظرية، لا يوجد فرق يُذكر بين وجود محال قريبة من بعضها بعضا فعلياً ووجود منتجات تختلف فقط بطرق خفية.

قد يكون السبب في الرغبة القوية في المنتجات أو المحال هو أن ما تُقدّمه من عروض مماثلة يعكس الاختلافات التي تهم المستهلكين. ربما يكون الأمر كذلك في وسط مانهاتن، حيث يوجد عدد قليل من الناس فقط لديه استعداد للمشي مسافة أطول للحصول على القهوة، لذلك إذا أراد مقهى ستاربكس الحصول على زبائن فهو يحتاج ليكون في كل زاوية.

لكن هناك تفسير بديل، وهو أن الشركات الكبيرة تتعمد فتح كثير من المتاجر، أو إطلاق عديد من المنتجات، لأنها ترغب في استباق الشركات المنافسة، بإمكان الشركات دائماً تخفيض الأسعار لإبقاء المنافسة بعيدة، لكن هذا قد لا يكون بالفاعلية نفسها – أي شركة منافسة يمكن أن تتوقع بشكل معقول أن أي حرب أسعار ستكون مؤقتة.

وهذا أقل سهولة من إلغاء إطلاق أي منتج جديد أو إغلاق أحد المحال الجديدة. إذن، السوق المُشبّعة من المرجح أن تبقى مُشبّعة لفترة من الوقت، وينبغي أن تجعل الانتشار عائقاً ذا صدقية وفاعلية أكثر من الأسعار المنخفضة.

عندما تصبح مخبر إقتصادى سوف تعرف لماذا وكيف ومتى

عندما تصبح مخبر إقتصادى سوف تعرف لماذا وكيف ومتى

ويفند (هارفورد) الخرافات المرتبطة ببعض أكبر المعضلات اليوم، كالتكلفة العالية للعلاج، كما يكشف أسباب ترحيب بعض مالكي المنازل ومؤجريها ببعض قوانين البيئة، وكيف يمكن أن تكون أرباح بعض المؤسسات نتاج جهد حقيقي، بينما تكون غيرها محل شك.

سر فقر الدول الفقيرة

ومن الموضوعات المثيرة التي طرحها (هارفورد) في كتابه ما هو سرّ فقر الدول الفقيرة؟، فمن سبب فقر هذه الدول تستطيع أن تعرف لماذا تقوم الثورات والإحتجاجات في كثير من بلدان العالم الآن، ولماذا يجب أن يتــمّ تغييــــر أنظمة هـــذه الدول من أنظمة ديكتاتورية إلى أنظمة ديمقراطية؟، ويسلط الضوء على حقيقة تحكم تلك الأنظمة السياسية في حياتنا اليومية، على غفلة منا في أغلب الأحيان.

ورغم أن الكتاب يخاطب نظريات السوق الحرة الاقتصادية، إلا أنه لا يمكن القول أن هارفورد من المدافعين عن الرأسمالية، فهو يوضح كيف تمكنت شركات من أمثال أمازون دوت كوم وهول فودز وستاربكس من التأثير على المستهلك من خلال أساليب التسعير المختلفة.

كيف تختار مشروعك القادم بدقة؟

كيف أصبحت الصين غنية؟

ومن ناحية أخرى يتعاطف المؤلف مع المصانع الصينية التي تستخدم الصغار والصبية، وتتخذ من أسفل السلالم مقار لها، وهو يعترف بوجود حالات وأحوال غير مرضية فيها، لكنه من ناحية أخرى يرى أن تلك المصانع أفضل بكثير من الماضي.

وتعتبر خطوة كبيرة للأمام نحو الطريق الصحيح،  وربما يكون هارفورد على حق. لكنه لا يناقش ما إذا كانت الثورة الصناعية حسب الأسلوب الشيوعي أو الرأسمالي هما الخياران المتاحان أمامنا فقط في إقتصادنا الحديث.

هل يمكن أن تصبح الصين الدولة العظمــى قريباً؟! – تقرير

أما فيما عدا ذلك فإن الكتاب قيم جدًا، ولا يضاهى في القدرة على إيضاح كيف تؤثر قوى إقتصاديات السوق على الحياة اليومية للقارئ، فهو دليلاً إلى علم الإقتصاد، بالإضافة إلى كونه موضخًا للمبادئ الإقتصادية المحركة للأحداث اليومية، شارحًا كل شيء بدءًا من الإرتباكات المرورية، وحتى أسعار البن المرتفعة..

كما وظف نظرية الريع عند (ريكاردوا) لتفسير كيف يتم  تحديد إيجار الأراضى بطريقة جذابة وبسيطـة، فيشرح المؤلف في هذا الصدد أسعار الإيجارات العالية في لندن، موضحًا أن الامر يتعلق بالزراعة أكثر بكثير مما نظن أو نتخيل.

تميز أسلوب تيم هارفورد بلمسة سخرية وفكاهة منعشة

تميز أسلوب تيم هارفورد بلمسة سخرية وفكاهة منعشة

يمكن أن نقول عن هذا الكتاب انه يرينا العالم من خلال عيون إقتصادي، يوضح لنا أن الاحداث اليومية تكون نتاج مجموعة متشابكة من المفاوضات وصراعات القوة والسلطة.

ويضاف الى ذلك أن أسلوب الكاتب يتميز بلمسة سخرية وفكاهة منعشة، وكثير من المكر والدهاء في ربط وتحليل الأسباب والنتائج، فعندما تقرأ هذا الكتاب ستدرك مدى حرص الرجل على ربط مفاهيم علم الإقتصاد بالواقع..

المصدر: موقع أراجيك

التعليقات

اترك رد