مركز مصادر التعلم: بيئة تعليمية فعالة

[ad_1]

مركز مصادر التعلم

بيئة تعليمية فعّالة

يمثل مركز مصادر التعلم في حد ذاته بيئة تعليمية تحتوي على أنواع متعددة من مصادر التعلّم، يتعامل معها المتعلم بشكل مباشر، ويكتسب من خلالها المهارات والخبرات، ويثري معارفه عن طريق أساليب التعلّم التي تعزز دوره وتزيد فاعليته: كالتعلّم الذاتي، والتعلّم التعاوني.

ولما كان دور التقنيات التعليمية فعّالاً في تحقيق الأهداف التربوية، فإن مركز مصادر التعلّم في مدارس التعليم الأساسي جزء لا يتجزأ من هذه المنظومة التعليمية المتميزة، وركن من أركان هذه الصروح التعليميةالرائدة، ويساهم من جهته في تهيئة البيئة التربوية المتميزة لإعداد أجيال واعدة متميزة ، وهو بذلك يفعّل دوره في تحقيق رؤية التربية والتعليم ورسالتها وأهدافها الاستراتيجية والتفصيلية من خلال ما يقترح من برامج ونشاطات وفعاليات…

ويوفر مركز مصادر التعلم بيئة تعليمية تعلّمية مناسبة تتيح للمتعلم الاستفادة من أنواع متعددة ومختلفة من مصادر التعلم، ويهيئ له فرص التعلم الذاتي، ويعزز لديه مهارات البحث والاكتشاف، كما يمكّن المعلم من اتباع أساليب حديثة في تصميم مادة الدرس، وتنفيذها وتقويمها.

-يتيح للمتعلم فرص التعلم في الأوقات التي يختارها وللموضوعات التي يفضلها أو يرغب في الاستزادة فيها دون التقيد بالحصة الصفية وما يقدم فيها.

– يمكّن من كسر الجمود في الجدول المدرسي التقليدي وذلك بتغيير مكان التعلم وأساليب التعليم ووسائله.

– يوفر مصادر معلومات مختلفة ذات علاقة بالاحتياجات التربوية والتعليمية.

– يساعد الطلاب والمعلمين في الوصول لمصادر المعلومات المتاحة داخل المدرسة أو خارجها، ويمكنهم من التدرب على استخدام هذه المصادر.

– يقدم النصح والمشورة لأعضاء هيئة التدريس بالمدرسة حول اختيار واستخدام الوسيلة التعليمية المناسبة.

– يوفر البيئة المناسبة التي تُمكن الطالب من استخدام مصادر متنوعة .

– يقدم أنموذجاً مختلفاً عن الحصة الصفية يساعد في جذب الطلاب وإثارة اهتمامهم .

– يساعد في تنظيم المصادر التعليمية وتصنيفها بما يسهل الوصول إليها.

[ad_2]

Source link