سمات المغامرين .. أو إن شئت فقل رجال الأعمال

في إحصائية أجريت على 547 مغامر و رجل أعمال من قبل البنك الحكومي الكندي لدعم الأعمال الناشئة , خرجت هذه النتائج الممتعة:

“المغامرون هم نشيطون جداً , مليئون بالطاقة و الحيوية , يستطيعون إنجاز المهام بنجاح , لهم القدرة على تحفيز الآخرين . هم أشخاص انتمائيون , لهم طابع حياة مختلف عن الشخص العادي , جريئون , و يعملون لساعات طويلة . ينامون قليلاً و أوقات متعتهم قليلة . لا توجد عندهم هوايات , لكنهم راضين بحياتهم .”
5- الحدس و الفراسة:
المغامرون يتسمون بحسن الحدس و الفراسة , و يستطيعون ترتيب أوراقهم و إتخاذ القرارات في جو ضبابي غير واضح المعالم . يتميزون بقوة الملاحظة و يستطيعون قراءة المستقبل . هم ليسوا عرّافين , لكنهم فطناء . يجمعون أنصاف المعلومات و يصلون بين أطرافها ليتوقعوا المستقبل .
توقعّ مؤسسي أبل ستيف جوبز و ستيف وزنياك حاجة الناس لكومبيوترات شخصية , فقاموا بإختراع و تصنيع أول كومبيوتر شخصي أبل1 . و اليوم لا تكاد ترى رجلاً أو امرأة وصل مرحلة الجامعة , ليس لديه كومبيوتر محمول أو مكتبي . و أصبحت أبل ذات أكبر قيمة سوقية حاليا بين شركات العالم ..
و رأى كنق كامب مؤسس شركة Gillette حاجة الناس لموس حلاقة فأمضى 6 سنوات من عمره ما بين محاولة و فشل , حتى خرج لنا بموس حلاقة مستبدل الشفرات . و نجح نجاحاً باهراً ..
و فطِن مؤسس شركة P&G لفكرة حفائظ الأطفال , فجعلها حاجة ملحة في حياة الناس . و أصبحت شركته من أشهر الشركات على وجه الأرض ..

6- الإبداع:
الإبداع سمة مهمة جداً لأي مغامر و رجل أعمال . فأنت حتى تنجح و تتميّز عن غيرك , لابد أن تبدع و تأتي بجديد . و إلا فمالذي سيجذب الناس لك و لتجارتك !
و الإبداع في عالم الأعمال قسمين: أن تبدع في إخراج منتج جديد , أو تبدع في طريقة تقديم هذا المنتج أو تحسينه و تطويره . فمثلاً أبل أبدعت منتجاً جديداً و أخرجت لنا جهاز الآيفون , و سوني صنعت لنا تلفازاً ثلاثي الأبعاد , و قوقل أخرجت لنا برنامج الخرائط الشهير قوقل إيرث , و قبلهم أديسون اخترع لنا المصباح .
و الأسهل -و هو الأشهر في عالم الأعمال- هو أنك تطوّر الفكرة أو طريقة تقديمها . فمثلاً شركة Netflix طورت فكرة تأجير أقراص الأفلام و جعلتها عبر البريد ثم أدخلتها عبر الانترنت . و موقع أمازون نقل فكرة بيع الكتب من المكتبات إلى الانترنت . و Zara هيأت نفسها بحيث تكون أسرع الناسخين لموضات الملابس من معارض الأزياء العالمية , و جهّزت مصانعها لتقوم بتصنيعها و توزيعها على فروعها خلال 16 يوماً فقط . و ابتكرت طريقة العرض بكميات قليلة و تشكيلات متتابعة , حتى تُجبر الزبائن على الشراء من أول وهلة , لا تضطر للبيع بأسعار مخفضة . فإنت إن لم تشتري ما أعجبك هذه المرة , فإنك لن تجده في زيارتك القادمة .


المصدر: http://www.3qd.me